ربطة السـادة الأشــراف في ســوريـــــة
http://www.traidnt.net/vb/attachments/483412d1273525779-bulkdownload.gif?stc=1


ربطة السـادة الأشــراف في ســوريـــــة


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تهتم هذه الرابطة بتوثيق أنساب السادة الأشراف و السعي إلى زيادة العلاقات الأسرية والأجتماعية والثقافية بن أفراد القبائل  العربية تهتم هذه  الرابطة بتوثيق أنساب السادة الأشراف والسعي إلى زيادة العلاقات الأسرية والأجتماعية والثقافية بين أفراد القبائل العربية   تهتم هذه  الرابطة بتوثيق أنساب السادةالأشراف و السعي إلى زيادة العلاقات الأسرية تهتم هذه  الرابطة بتوثيق أنساب السادة الأشراف و السعي إلى زيادة العلاقات الأسرية والأجتماعية والثقافية بين أفراد القبائل العربية 
   

هي مركز ابحاث علمي واجتماعي وثقافي غير حكومية من منظمات المجتمع المدني مستقلة هدفها السعي الى زيادة العلاقات الاجتماعية بين افراد القبائل العربية وتدوين انسابها وحفظها من التزوير والضياع والاندثار كما تهتم بالبحث عن انساب السادة الاشراف وحفظها وحمايتها من العابثين - إن   رابطة السادة الأشراف  في الجمهورية العربية السورية لا يقتصر دورها على إصدار شهادات النسب وتوثيقها , وإنما لها دور إيجابي واجتماعي فعال تجاه القضايا التي تهم القبائل والعشائر وذلك بقيامها بدور الوسيط الخيّر لإصلاح ذات البين بين القبائل


بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
شاطر | 
 

 قبائل شمَّرْ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد
مدير الربطة ومؤسسها
مدير الربطة ومؤسسها


عدد المساهمات: 30
تاريخ التسجيل: 22/03/2011
العمر: 63
الموقع: wwwalashraf.123.st

مُساهمةموضوع: قبائل شمَّرْ   الخميس مايو 10, 2012 11:14 am

[center]قبائل شمَّرْ


إن المدونات عن هذه القبائل عديدة، وهي قحطانية
كما ذكرها الحمداني فقال : (بنو شمّر بطن من العرب مساكنهم جبلا طيء (أجا
وسلمى، وكذلك ذكرهم السويدي في كتابه السبائك كونهم من القبائل القحطانية
ولكنه لم ينسبهم إلى قبيلة، وذكرها القزويني حيث قال هم ( قبيلة من العرب
ذات بطون متعددة تنسب إلى شمّر ذي الجناح من قحطان منهم في نجد ومنهم في
العراق ومنهم في الموصل وسنجار) ، وقسم من النسابين نسبوهم إلى شمّر برعش
بن افريقس بن أبرهة ذي المنار أحد ملوك التبابعة من اليمن ، وقال الحيدري
(شمّر هم عدة قبائل ومن حمائلهم آل محمد من طيء وجميع قبائلهم تعود إلى
قحطان).

ان نسب قبائل شمّر الحالية بجميع قبائلها يرجع الى العلم
شمّر بن سعد بن عبد جذيمة الطائي وهو علم غير مشهور ولم يرجعوا نسبهم الى
بطن أو فخذ أو قبيلة تحمل اسم شمّر.

وبالرجوع الى مصادر النسب
التي تبحث في قبائل شمّر نجدها تعود الى عدة قبائل وكان الأجدر بهم الرجوع
بهم الى البطون أو القبائل التي تنتمي اليها هذه العشائر وليس الى اسم
العلم شمّر بن سعد بن عبد جذيمة، وفيما يلي بعض ما نصت عليه مصادر النسب:-


قال البسام( شمّر من ذرية حاتم الطائي من سكان الجزيرة وهم أكرم
العشائر، وارفعهم عمادا واكرمهم اخوالا واجدادا وشيخهم يقال له الجرباء) .
وقال نشوان الحميري في قبائل العراق القديمة (بنو شمر بطن من طيء) الا انه لم يصلهم بالبطون المعروفة .
وقال البعض منهم انهم اخر من انحدر من اليمن من بقايا الاوس والخزرج من
السناعيس باتجاه جبلا طيء(اجا وسلمى) والصحيح مأخوذ من المنقول والمحفوظ
عن أن شمّر ليس جداً وإنما هو وصف بحقهم، وذلك أنهم آخر من خرج من اليمن
بعد أن الحتهم السنون فهاجروا فشمروا عن ساعد الجد وأوعز إليهم رؤساؤهم
بـ(شمّروا) ومن ثم دعوا بشُمَّر، وكانت قبائل طيء و زبيد في جبال أجا
وسلمى فدفعوهم ، ومالت قبائل طيء و زبيد إلى أنحاء العراق وسوريا وغيرها
من البلدان المجاورة ، والظاهر أن قبائل طيء و زبيد هم سكان جبال أجا
وسلمى، وكانت تسمى بجبال طيء ، وكان بينهم خصام وخلاف كما ذكر عباس
العزاوي في كتاب عشائر العراق الجزء الأول ص128 وكانوا بخصامهم هذا قد
خالفوا قسم من قبائل قحطان التي جاءت من أنحاء اليمن وان الكل يرجعون إلى
القحطانية، وصار الكل يدعي باسم البطن (شمّر) لأنهم قد انتصروا على عدوهم
، وقيل للجمع شمّر تغليبا ، ولا تزال قبائل عبده من شمّر تدعي القحطانية
رأساًَ وقبائل أسلم يدعون نسبهم إلى طي القحطانية.

وبسبب هذه
الواقعة الكبرى والتي تمكنوا من خلالها طرد قبائل زبيد وطي وكان أمير
قبائل زبيد يدعى(بهيج) أخذ الجميع ينسبون أنفسهم الى شمّر المنتصرة ولهذا
أشار أحد الشعراء مفتخراً بهذه الواقعة والانتصار على قبائل زبيد وطيء ،
حيث قال :-

وكَبلك بهيّج حدروه السناعيس
مــن عكَده ما تحــلحل كَــفاها

والسناعيس كان لقب لأبناء الخزرج وأبناء عمومتهم من الأوس حيث لم تطلق هذه
التسمية بالجاهلية إلا على فتيان الأوس والخزرج وكانوا يسمونهم السناعيس ،
وتعني الرمح والابل وهي كنية خاصة بهم لا يملكها غيرهم من العشائر العربية
الأخرى حيث كانت تطلق هذه الكلمة على فتيان الأوس والخزرج في الجاهلية، أي
من بقايا قحطان في اليمن والتي نزحت إلى بلاد نجد وسكنت جبلا طيء (أجا
وسلمى) وإن كثافة شمّر البشرية كبيرة جداً يسكن ثلثاها في العراق والثلث
الآخر في بلاد الشام ، واشتهروا بالجود والكرم والفروسية والشمائل العربية
الأصيلة.

إن الأقوام التي هاجرت مؤخراً من اليمن باتجاه جبلا
طي (أجا وسلمى) هم من بقايا الأوس والخزرج الذين ارتحلوا أبناء عمومتهم
الى يثرب والتي سماها رسول الله (ص) بالمدينة المنورة.

وذكر المؤرخون بأن قبائل شمّر نوعان هما:

أولا: شمر الطائية : التي تشمل قبائل :
1- الخرصة. 2- سنجارة.
3- زوبع . 4- الصائح.

حيث كانت لهم نخوات مختلفة مثل (زوبع وستر سلمى، و جدعة) وغيرها من النخوات والسبب في ذلك إنتشارهم في اماكن مختلفة ومتباعدة.

أما النوع الثاني وهم الشمّر القحطانية المشهورة بنخوتها (سناعيس) وهم
قبائل متعددة وكثيرة منها قبيلة شمّر عبده وهي أكبر قبائل شمّر وأكثرها
اتصالاً مع عشائر العراق ونجد ونخوتهم (سناعيس) ومعنى السناعيس هم الرجال
الاشداء .

إن نسب شمّر (عبده) يرتبط بـ(عبده بن حزن الأنصاري) أو
(عبده بن مغيث بن الجدّ بن عجلان الأنصاري) كما ورد في كتاب الاستيعاب/
القسم الثاني/ لابن عبد البر ص821، تحت تسلسل 1386.لم نعثر على سلالته
فأصبحت عبدة ثلاث قبائل كبيرة تسمى السناعيس قبل احتلال جبلا أجا وسلمى
وهي من أكبر قبائل شمر وأكثرها اتصالاً مع عشائر العراق ونجد بقية بلدان
الوطن العربي، وإن علمهم عبدة بن سلمان الأنصاري المتوفي سنة 935.

وهم ملوك اليمن وعند نزوحهم الى طريق الاردن وقعت واقعة بين بني صخر وبني
حسن وقبائل كثيرة لا يحضرني أسمائها حيث قالوا لهم شمّر عبدة ونخوتهم ( آل
سرحان، آل جعفر، آل خليل، آل علي، آل سبهان، آل رشيد) فوقعت الواقعة بين
آل سرحان والقبائل القاطنة على أرض بلاد الشام وتحديداً في الاردن فنشبت
الحرب بينهما فهزموهم آل سرحان آنذاك وحرّموا عليهم المراعي وكانوا يوسطون
القبائل الى أن يعودوا الى الوادي الذي يرعون فيه الإبل لأنه وادي خصب
وكثير العشب وقالوا لهم آل سرحان (شمّر) على شرط أن تسموا هذا الوادي
بوادي آل سرحان، وسمي بإسمهم، وبقي هذا الاسم ساري المفعول لحد الآن...
ومن ثم سار آل سرحان وآل سبهان وأخوتهم آل رشيد وحائل الى الجزيرة العربية
فأسسوا إمارة نجد والحجاز وبقي آل سرحان وآل خشمان وبعض القبائل قاطنة في
وادي الأردن والقسم الآخر أسسوا إمارة الرشيد وهم عبدة الضياغم..

وكان من أبرز الامور التي أسسوها هي إمارة حائل، وقد نصب على هذه الإمارات
أمراء عديدون وكانوا جميعهم من (عبد الضياغم) وكان الحكم أنذاك أشبه بنظام
المملكة أي حينما يموت الأمير يستورث أبناءه على عرشه، وبقوا يحكمون
ويديرون شؤون الحكم وشؤون القبائل التي تقطن نجد والحجاز وحائل واستمروا
حتى استطاع (ابن مقرن) الذي هو جد كل آل سعود الذي يجمع قبائل العراق
والكويت ويعقد تحالف قبائلي كبير، واستعان في كل غمارة بقبيلة شمّر عبدة
وصارت بينهم وبين القبائل العراقية واقعة المتمثلة بآل أبو الخيل (عنزة)
و(آل سعدون) وابن صُباح (الكويت) فكسر التحالف من قبل عشائر شمّر (عبدة)
وفيه يقول الشاعر ابن رشيد الشمّري الأمير :-

كَال ابن سعود وابن سعدون
وابن صــــباح وابن الـــــخيل
كسرتهم والعدو مهــــــموم
بعــــيال غلبه عــــلى الخيـــل


ثم أعاد الحلفاء الأربعة نظامهم مرة أخرى وانكسروا في المرة الثانية ولم يظفروا حيث قال الأمير الشاعر فيهم:-


ابن صباح انبطش بطشه
وســـعدون ما طلك نياكَه
لا يا حبيبي أهـــــل للبده
إلا على المــــــوت دلاكَه
الطيب تستاهـــــله عبدة
والصايه حمايته السـاكَه

وإن عشائر شمّر عبدة هم أصحاب الإمارة وهم الآن منتشرون في أنحاء عديدة من
الوطن العربي والعراق وخاصة في الناصرية والبصرة، وزوبع وعبدة والصايح في
المثنى وفي تكريت وبغداد، والضاري وزوبع والجربة وعبدة في الموصل، والحل
بيكَات الحلة، وأسلم والمسعود والضياغم في كربلاء، والمسعود في واسط،
والغرير في الحمزة الشرقي، وزوبع والصايح في اليوسفية، وفي ديالى عبدة
والصايح...

ويرأسهم حالياً الشيخ العام جاسم شويلي هادي الشمّري
الذي تنطوي تحت لوائه عشائر شمّر عبدة في العراق المتمثلة بـ( آل علي، آل
سرحان، آل سبهان، آل خشمان، وآل جعفر)..


أما شمّر طوقة فهم
من سكان العراق في الجانب الشرقي من دجلة بين نهر ديالى و الكوت، ولهم فرق
كثيرة في العراق مثل المناصير ، الكفيفان، الشويفي، هيرار، نفاشة ، وهؤلاء
أصل الغرير ولا يعرفون أنفسهم إلا غريرية ونخوتهم (حردة غريري).

علماً إن غرير الشاعر هو ابن سعد بن عمر بن معاوية بن زيد بن مالك بن
لوذان الذي حكم الجانب الشرقي من بغداد كما ورد في جمهرة انساب العرب
ص252، بن غريزة الشاعرة ، غريزة أسم أمه في الاشتقاق ص443، وسعد بن مرّة
الذي يقال له بن الغريري الشاعر الغريري أوسي قحطاني كما ورد في نسب معد
واليمن الكبير ص374.
أما البردى ،وعشائر الزين وآل بو ناصر وآل حمود وآل مرزة وعشائر العبد و المردان كلهم من شمّر عبده ونخوتهم (سناعيس).

أما الجعافرة ورئيسهم علي بن دنبوس بن جبارة بن مشكور بن زويّن فنخوتهم
(سناعيس) وهؤلاء من شمّر عبده. وهم منتشرون في محافظة ديالى أيضاً . وهم
بطن كبير من الأوس قطنوا الديار المصرية وسكنوا العراق أيضاً .


عشائر الدلفية : هؤلاء من شمّر عبده ونخوتهم (سناعيس) ومن أفخاذ هذه
العشائر ربيعان، الجويمل، السجلب، المطاردة، الجورانية وهم بطن من الأنصار
وهو مشعر بن مهلهل الخزرجي الينبوعي المعروف بابن دلف شاعر رحالة تجاوز
التسعين من عمره متنقلاً في البلدان وهو صاحب القصيدة الساسانية التي قال
فيها :-

جفوني دمعها يجري لطول الصد والهــــجرِ

أما
شمّر جربة أو شمّر الجرباء يرجع نسبهم إلى جبل بني عامر كما ورد في كتاب
معجم البلدان / المجلد الثاني ص42، وليس هذه التسمية ترجع إلى امرأة
مجربّة تركت في مكانها كما أوردتها بعض المصادر.


أي أن نسب
شمّر جربة يعود إلى عمر بن عامر وهو أوسي قحطاني وإن مساكنهم في منطقة
عمان، كما أشار السمهودي في كتابه وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفى ج1 ص
176.
و بنو عامر بطن من مرّة بن مالك بن الأوس بن حارثة من القحطانية
كما أشار إلى ذلك عمر رضا كحاله في كتاب معجم قبائل العرب القديمة
والحديثة ج2 ص704.

كما ورد اسم الجرباء ونسبها إلى الأوس القحطانية في الجزء الثالث من الطبقات الكبرى ص410، حيث ورد ما يلي:
(زيد بن وديعة بن عمر بن قيس بن جري بن عدي بن مالك بن سالم الحبلى وأمه
أم زيد بنت الحارث بن أبي الجرباء بن قيس بن مالك بن سالم الحبلى) والتي
تخرج منها قبيلتين كبيرتين لنفس سلالة جربة وهو الى عبدة من ذرية أبو
قتادة بن ربعي الأنصاري، وقبيلة خرصة القحطانية هي من جربة بن خفاف بن
حارث بن غفار من ذرية الصحابي أبو قتادة بن ربعي الأنصاري... وهناك سلالة
الى الجرباء منفردة قسم منهم نزلوا بعقرقوف في العراق وهو ابن خالة زيد بن
الحسن بن علي بن أبي طالب (ع)(نسب معد واليمن الكبير ص418)..وهم أولاد
حسان بن حارثة بن قاتل الجوع بن سلمة بن معد بن يكرب بن أوس بن سعد بن زيد
بن وديعة الذي شهد بدراً وأحداً، ووديعة هو ابن عمرو بن قيس بن جزي بن
الجرباء وعلمهم عز الدين عبد العزيز بن ناصر الدين محمد الجرباوي الذي
توفي سنة 903هـ...(شذرات الذهب ج8 ص49)...

وعن تأكيد نسب قبائل
شمّر إلى قبيلة الأوس القحطانية هو ما ورد في الجزء الخامس من كتاب
الطبقات الكبرى لابن سعد ص405تحت تسلسل 1180 والذي يشير فيه عمرو بن غنم
وإلى جربة.
(عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن الحارث بن أبي
صعصعة بن زيد بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم مازن بن النجار، وأمه نائلة
بنت الحارث بن عبد الله بن كعب بن عمرو بن عوف بن مبذول.

فولد عبد
الرحمن بن عبد الله: معاذاً، وعمراً، وأم الحارث، وأم حميد، وأمهم عبدة
بنت يزيد بن عبد الله بن عامر بن نابئ بن زيد بن حرام بن كعب بن غنم بن
كعب بن سلمة من الخزرج، ومسكيناً، وجابراً، و أمهما أم ولد، وأفلح،
والحارث، وأم جميل، و عبدة، وأمهم خليدة بن حسن بن عبد الله بن نعيم ابن
خفاف بن يعمر بن خويلد بن رحضة بن جربة بن خفاف بن حارثة بن غفار.


أما شمّر أسلم من القحطانية فهم أخوة الأنصار (أخوة الأوس والخزرج) ولما
قدم عميرة بن أقصى إلى رسول الله (ص) في عصابة من أسلم فقالوا: قد آمنا
بالله ورسوله واتبعنا منهاجك فأجعل لنا عندك منزلة تعرف العرب فضيلتها،
فإنا أخوة الأنصار ولك علينا الوفاء والنصرة في الشدة والرخاء.
فقال رسول الله (ص) : أسلم سالمها الله وغفّار غفر الله لها.
ومن أعلام هذه القبيلة محمد بن مسلمة بن أسلم بن حريش بن عدي بن مجدعة بن
حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس.وإن محمد بن سلمة
الأوسي هو أحد فرسان رسول الله (ص)...
علماً أن بني غفّار أخوة بن أسلم. كما جاء في الطبقات الكبرى المجلد 1 لابن سعد ص265.

اما عشائر المسعود من عشائر شمّر ومن الأسلم أيضاً (من القحطانية) لكنهم
تعايشوا مع تقاليد الأرياف وتخلوا عن سائر عادات شمّر البدوية حتى أصبحوا
من عشائر الريف وما زال البعض منهم يعيش مع شمّر طوقة لكن الاغلبية
الساحقة من شمّر المسعود تسكن أرياف كربلاء والعزيزية ومندلي والحصوة
والحلة وناحية الحسينية في كربلاء وسبب تسميتهم بالمسعودي نسبة إلى جدهم
مسعود بن عبد الله وهم ثلاث حمائل :

1- حمولة الكوام . 2- حمولة الفرحان 3- حمولة الهرير.

ومن عشائر شمر عشيرة الظوالم وعشيرة بني عارض الذين يسكنون لواء الديوانية وقضاء الرميثة ويتصفون بالكرم والبسالة..
وفي ذلك دحض لما ورد في موسوعة العشائر العراقية لثامر عبد الحسين العامري
ج1ص131 في حديثه عن قبائل شمّر حيث قال: إن كلمة أسلم نسبة إلى جد العشيرة
الأقدم (غرير) الذي كان يعتنق ديناً غير الإسلام ، ولما أسلم ودخل الإسلام
لقب أبناءه بهذا الاسم وأصبح اسماً لامعاً لهذه العشيرة وهذا غير صحيح.
وفي ذلك دحضاً ايضا لما ورد عن بعض المؤرخين بان اصل شمر من اقوام
السناعيس والتي نزحت من اليمن مؤخراً باتجاه جبلا طيء ولم ينسبونهم الى
قبيلة علما ان السناعيس هم فتيان الاوس والخزرج ومعناها( الرجال الاشداء)
حيث كانت هذه التسمية تطلق عليهم فقط في الجاهلية.

واذا نسبت
قبائل شمر الى شمر بن يرعش الحميري وهو احد ملوك التبابعة من الملوك
الحميريون وفي انساب التبابعة تخليط واختلاف ولا يصح منها ومن اخبارهم الا
القليل واعدت سلالتهم من الطبقة الثالثة من العرب كما جاء في كتاب ابن
خلدون ج2.
في حين ان شمر تعد من الطبقة الاولى من العرب وليس من
الطبقة الثالثة او الرابعة وذلك لسبب مهم بانه لم يأتي بسلالة شمر لا كلمة
(عبدة) ولا ( جربة ) و لا ( اسلم ) والعشيرة التي لم يكن فيها علماً وهو
اصل السلالة فتعد من العشائر التي تثبت بالمحفوظ من (1 – 12 ) ولا تعتبر
قبيلة او عشيرة وانما بويتات حيث لا يقل تعداد العشيرة عن الف او الفين
ومن لا جذر له لا اصل اليه .
واما شمر الطائية فلا يجوز الرجوع بالنسب
اليهم لان قبائل شمر قد ازاحوا قبيلتي طي وزبيد من جبلا اجا وسلمى فلا
يمكن الانتماء اليهم علما لا توجد في سلالتهم لا كلمة عبدة , ولا جربة ,
ولا اسلم .
واذا اعدوا من قبائل طي فيعتبرون من عرب الطبقة الرابعة أي
الطبقة............ !! فهم من قبائل الطبقة الاولى من العرب كما قاله
العلامة ابن خلدون في كتابه تاريخ ابن خلدون ج6...

وبما إن أسم
شمر ورد في معظم كتب التاريخ وانتماءه الى بعض العشائر والبطون وهذا لا
يعني أن هذه القبائل الشمرية ترجع الى أسم شمر لأن شمّر أسلم أسم، اما
كلمة شمّر قد حصلت عليها هذه القبيلة لقباً وليس أسماً وهذا اللقب جاء بعد
احتلال جبلا اجا وسلمى وألّفوا إمارة الرشيد فأصبح أسم شمّر أسماً لامعاً
وليس كما يدعي بعض النسابون بأنهم جاءوا من أسم شمّر، وإنما شمّر شجرة
مترامية الأطراف عميقة الجذور، وليس أسم، وورد في نسب معد واليمن الكبير
ص417 بأن أوس بن خولي بن عبد الله بن الحارث بن عبيد بن مالك بن الحبلى
شهد بدراً وهو الذي قال حيث قبض الرسول (ص) (اجعلوا لنا من محمدً نصيباً
بعد موته) فقالت الأنصار: نناشدكم الله وحقنا ، فأدخلوا معهم رجلاً يقال
له أوس بن خولي، رجلاً شديداً يحمل الجرة من الماء ونزل في قبره الإمام
علي (ع) والفضل وقثم، ويقال له أوس بن خولي من بني عبيد من الحبلى...

ومن الشيوخ البارزين لقبيلة شمّر عبدة الشيخ جاسم شويلي هادي الشمري الذي
يقطن حالياً محافظة ذي قار، وتنطوي تحت لوائه العشائر التالية:-

1- آل علي. 2- آل سرحان. 3- آل عمود.
4- آل مسيب. 5- آل صبر. 6- آل جبير.
7- آل كريدي. 8- آل جعفر.
9- آل نبهان/ البصرة/ يرأسهم الشيخ حالوب مطر عثوان.
10- الكَوام/ البو دريس/ أسلم/ الديوانية/ الشيخ حمدان سكر فشاخ.
11- البو سعد/ الديوانية/ الشيخ رحم شهد طعمة.
12- عشيرة أسلم في البصرة/ الشيخ عودة عوض خلف.
13- آل كَعيد/ آل يحيى/ يقطنون محافظة البصرة/ قضاء الزبير/ الشيخ نعمة مهلهل حمود.
14- الزكَاريط/ يرأسهم الشيخ عبد الهادي نعيش عبود/ البصرة.
15- فخذ آل خليفة/ الشيخ كاظم حنتوش حاجم/ البصرة/عتبة بن غزوان.



* عشيرة العوادل/ شمّر عبدة

العوادل هم عشيرة شمرية تنتسب الى جدهم (عَديل) بن محمد الأصغر بن شهوان
بن منصور بن ضيغم بن المعضد بن جعفر بن شمّر عبدة... فهم قبيلة عربية
قحطانية لا علاقة لها فيما نسب اليها بـ(جعفر الطيار) ذو الجناحين في بعض
المصادر...

والعوادل هم من الضياغم وهي بطن من بطون طي ونزح أجداد
هذه القبيلة الى العراق في حدود عام 969هـ وذلك بسبب نشوب الخصومات
والمعارك الدامية بين أبناء عمومتهم بسبب الكلاء والمراعي والسلطة والتسلط
على رئاسة شمّر والحروب والغزوات المستمرة بينهم، وتعدد بطون شمّر وزيادة
الكثافة السكانية وقرب وادي الرافدين بالعراق لانتشار الأراضي الزراعية
والمياه، ومن الأجداد الذين نزحوا الى وادي الرافدين أنذاك من جبل حائل مع
جمع من أبناء عمومتهم هو خليفة بن أحيمر وراشد بن منيف وابن أخيه منصور بن
ضيغم بن منيف..

ولعشيرة العوادل أفخاذ متعددة أكبرها (فخذ آل
صريمة) بن محمد بن علي واخوته عاشج ومرتضى وأسليمة (الذي لا عقب له) ومن
فخذ صريمة خرجت الأفخاذ: ( الشغيب والرميح ومحمد وجبريل) ومن الشغيب خرجت
الأفخاذ : ( محيميد وهليل وغانم وأضحيان) ولكل فخذ سلف كامل... وتمركزت
هذه العشيرة وأفخاذها في مناطق متعددة من العراق في ديالى (بلدروز) والحلة
(المدحتية- منطقة البو سلطان) والديوانية والنجف الأشرف ومن ثم بغداد...

ومن أبرز رجالات العوادل الشيخ علي بن أحمد الفقيه المشهدي كان حياً عام
1120 هـ/ 1778م وكان عالم ومحقق وأديب وفقيه ومن أدباء القرن الثاني عشر
الهجري وله ديوان شعر...

وكذلك الشيخ جعفر العادلي والشيخ حبيب
العادلي والشيخ محمد جواد بن الشيخ حبيب العادلي والشيخ عبد الجليل الشيخ
حبيب العادلي 1311هـ- 1376هـ وكان عالماً جليلاً فاضلاً متضلع في علوم
التنجيم والكواكب وله دفتر التقويم العربي وقد برز أيضاً منهم الشيخ ظاهر
وولده والشيخ عبود العادلي كان عالماً دينياً والشيخ الجليل عبد الغني
العادلي...
والعوادل من الأسر الأدبية والعلمية والدينية، عرفت
برجالها الطيبين في النجف الأشرف والمحافظات الأخرى، ولعشيرة العوادل
تاريخ سياسي بارز ودور في الأحداث التاريخية، ففي ثورة النجف الكبرى عام
1918م ساندت عشيرة العوادل الثورة والتفت حول قائدها الشيخ الحاج عطية أبو
كلل حيث اختفى الأخير بعد ثورة النجف لدى الشيخ جعفر العادلي وكان عالماً
جليلاً معروف في النجف الأشرف...

وفي ثورة العشرين كان لهم دور
بارز في المشاركة مع باقي العشائر الثائرة ضد الانكليز مع عشائر الاكرع في
النجف والحلة والديوانية، ولعشيرة العوادل في الديوانية المكانة المرموقة
بين العشائر الموجودة في المنطقة، وللمرحوم الشيخ الحاج عبد الأمير الشيخ
عبود الشيخ ظاهر العادلي وهو شيخ عموم العوادل أثر كبير في حل المنازعات
العشائرية والاجتماعية حيث إنه كان من اول التجار والمقاولين مع أخوانه
الحاج عباس والحاج أحمد العادلي الذين ساهموا في إعمار مدينة الديوانية،
وكان الشيخ الحاج عبد الأمير الوجه المرموق لعشيرة العوادل في عموم العراق
حتى وافاه الأجل عام 1973م في الديوانية واليوم من بعده ولده الشيخ عامر
الحاج عبد الأمير عبود العادلي رمزاً بارزاً وشيخاً للعشيرة ولد في
الديوانية عام 1948م وترعرع مع والده منذ صغره حتى كان المرافق له في
أعماله وسفراته وله مكانة واحترام بين أبناء عمةمته كافة والوسط
الاجتماعي...
وتتكون عشيرة العوادل من الأفخاذ التالية:-

• آل مرتضى/ المدحتية/ الشيخ حسين علي عبد علي.
• آل حمادي/ النجف/ الشيخ فاضل عباس نجم.
• آل مريهيج/ النجف/ الشيخ محمد مريهيج العادلي.
• آل بكة/ آل برهي/ الديوانية/ الشيخ حسان برهان مرهي.
• آل حاجم/ الديوانية/ الشيخ حسون عبد حسن حاجم.
• آل علي/ الحلة/ الشيخ عبد الله محمد حمزة.
• آل هليل/ ناحية النيل/ الشيخ كاظم علي محيسن.
• آل محيميد/ الشوملي/ الشيخ عيسى علي عبد الحسين العادلي.
• آل درويش/ آل صناع/ الديوانية/ الشيخ علي حسين جاسم.
• آل وناس/ الديوانية/ الشيخ غالي وناس العادلي.
• آل صخيان/ الديوانية/ الشيخ شريف رسن العادلي...

* عشيرة المارد/ شمّر عبدة

وهي من العشائر العربية العريقة التي يرجع نسبها الى قبائل شمّر عبدة،
المتمثلة بشيخهم مصيخ الغانم، وهم من البدو الرحل الذين نزحوا من اليمن
الى الحجاز ومن ثم الى العراق واستوطنوا في أراضي الناصرية وسوق الشيوخ
ولا تزال أراضيهم هناك، وهذه العشيرة لها علاقة صميمة بعشيرة آل جرّي وبني
حمدان والشريفات، حيث ذكر لنا بعض المؤرخون مواقفهم العشائرية النبيلة مثل
لواء المنتفق وتقسيمه الى ثلاثة أثلاث: الأجود وبني مالك وبني سعيد، وهذه
العشيرة لها تاريخ خالد في الحروب القبلية، ومنها معركة بينهم وبين عشائر
الجرّي..

ويرأسهم حالياً الشيخ ضياء محمد جاسم الشمّري.

ومن أفخاذهم: العاشور وآل فرحان وآل راشد وآل عليان، وآل الصباح، وآل ساجت، وآل حماد...


• عشائر العطاوة/ شمّر عبدة

تسكن
محافظة السماوة الزريجية وكذلك محافظات العراق كافة، هذه العشائر مرجعها
الأصلي السماوة، وهي أحد تحالف قبائل بني حجيم بل هي نواة بني حجيم،
ونسبها يرجع الى قبائل شمّر عبدة آل مردان، ومردان أحد زعماء قبائل شمّر
في زمانه، الذي أنجب سالم بن جبرين بن عطا، وعطا منه جاءت تسمية عشائر
العطاوة نسبة الى عطا، وعطا بن راشد بن عبد الله بن سويلم، ومن سويلم
تفرعت عشائر العطاوة وأصبحت تعرف لابنصيفة العضبان العطاوة...
ونصيفة
أولاد الحجي جربوع النصيفة الثانية والعضبان هم أولاد حمود الملقب
بالأعضب، ومنه تفرعت عشائر العضبان في العراق وهم برئاسة الشيخ جميل حسين
آل ناصر/ شيخ عام العضبان في العراق، ومن عشائر العضبان:-

1- عشيرة آل غويلي/ يرأسهم الشيخ قاسم عوض، وفيهم رئاسة عامة العضبان في العراق، يسكنون السماوة.
2- عشيرة البو سالم/ يسكنون النجف وبغداد وعفك، ويرأسهم الشيخ عبود هريد.
3- عشيرة البو رهيج، يسكنون سومر وبغداد وكركوك والمحمودية، يرأسهم الشيخ زبيد كريم عكلة.
4- عشيرة البة عويزة، يسكنون النجف وبغداد والبصرة والسماوة، يرأسهم الشيخ عطشان جبار مساهر.
5- عشيرة آل ريشان، يسكنون السماوة، الرميثة، والبصرة، يرأسهم الشيخ حسين علوان يوسف.
6- عشيرة آل دحيدح، يسكنون الرميثة السماوة والديوانية، يرأسهم الشيخ محمد جبار لصلوص..
7- عشيرة آل عرد، يسكنون خماس والنجف وكربلاء، يرأسهم الشيخ عباس كاظم مطر.
8- عشيرة آل عطشان، يسكنون السماوة، يرأسهم الشيخ طعمة مزهر عطشان.
9- عشيرة البو عطية، يسكنون النجف، يرأسهم الشيخ كاظم أعضب حمود.
10- عشيرة آل رملة، يسكنون كربلاء والمهناوية، يرأسهم الشيخ جبار ماهر.
11- عشيرة آل شيخ صالح، يسكنون كربلاء وبغداد، يرأسهم الشيخ حميد عبيد.
12- عشيرة آل كركور، يسكنون السماوة وبغداد والخضر، يرأسهم الشيخ كاظم حسن.
13- عشيرة آل معارك، يسكنون السماوة، ومنهم في بغداد، يرأسهم الشيخ هادي محمد حسين.
14- عشيرة آل مال الله، يسكنون السماوة وبغداد، يرأسهم الشيخ حسن فاضل هلال.
15- عشيرة آل راضي، يسكنون السماوة، يرأسهم الشيخ رحيم محمد حسن.




















نصيفة أولاد الحجي من عشائر العطاوة

وهؤلاء أولاد سويلم، يرأسهم الشيخ حاجم عبد الخضر وكذلك يرأس عامة العطاوة... وفروعهم:-

1- عشيرة العناكيز، وفيهم الرئاسة العامة، يسكنون السماوة.
2- عشيرة آل طعين، يسكنون النجف والديوانية، يرأسهم الشيخ شوشي حساني.
3- عشيرة آل حنون، يسكنون السماوة، يرأسهم الشيخ منديل سلطان علوان.
4- عشيرة البو خروف، يسكنون النجف وكربلاء وبغداد والناصرية والسماوة، يرأسهم الشيخ كاظم مدلول.
5- عشيرة آل سكران، يسكنون السماوة والنجف، يرأسهم الشيخ عايد عجه، وحكم موتان.
6- عشيرة آل شرغود، يسكنون السماوة والنجف ومناطق أخرى، يرأسهم الشيخ هادي كاظم خضير.
7- عشيرة البو عطية، يسكنون السماوة والنجف، يرأسهم الشيخ فرهود جياد محمد.
8- عشيرة آل الكوام، يسكنون السماوة، يرأسهم الشيخ حسين عبد ناصر.
9- عشيرة آل حميد، يسكنون السماوة، وأصلاً نسبهم الى عشائر غزي ومتحالفين مع العطاوة..


* نصيفة العماريين/ ويرأسهم الشيخ سعيد عبد الرضا فاضل/ يقطنون محافظة الديوانية/قضاء الحمزة، وتتكون من:-

• البو غنيم/ يرأسهم الشيخ سالم عبد الرضا.
• البو حميد/ يرأسهم الشيخ جياد رسنز
• البو كويز/ يرأسهم الشيخ كاظم وداي.
• البو حشحوش/ يرأسهم الشيخ كريم عبد حنون.


*
أما قبيلة شمّر طوكة فمنهم الشيخ عبد السادة هاشم عاشور البطيخ/ الشيخ
العام لعشائر شمّر طوكة في البصرة... وتتألف من الأفخاذ التالية:-

1- آل مردان/ يرأسهم الشيخ حميد ناصر.
2- الثابت/ يرأسهم الشيخ حسين آل حمد.
3- شمّر أسلم/ يرأسهم الشيخ نوري ناصر كشكول.
4- آل خليل/ يرأسهم الشيخ هاشم عبد الزهرة.
5- الرشيد/ يرأسهم الشيخ كريم عودة.
6- آل كيطان/ يرأسهم الشيخ حازم كيطان.
7- العفاريت/ يرأسهم الشيخ سامي وهيب.
8- الزكاريط/ يرأسهم الشيخ عبد الغمام الشمّري.
9- العمود/ يرأسهم الشيخ عبد الحسين متعب.
10- المارد/ يرأسهم الشيخ ضياء محمد جاسم.
11- المجابلة/ يرأسهم الشيخ محسن وحيد بادي.
12- آل شخيتر/ يرأسهم الشيخ كامل بادي شخيتر.
13- آل غضب/ يرأسهم الشيخ عبد الأمير حنتوش.






المصادر:
1-وفاء الوفاء لأخبار دار المصطفى / للسمهودي ج1ص176.
2-الطبقات الكبرى المجلد 1 لإبن سعد ص265.
3-جمهرة أنساب العرب لأبن حزم ص342.
4-درر الألقاب في حفظ الأنساب/ الشيخ جاسم محمد راضي الأوسي.
5-أسد الغابة للحسن بن مسلم.
6-الاستيعاب /القسم الثاني/ بن عبد البر ص821.
7-معجم البلدان /ياقوت الحموي.
8-معجم قبائل العرب القديمة والحديثة/ عمر رضا كحاله
9-أيام العرب في الإسلام/ محمد أبو الفضل ابراهيم.
10-أمتاع الأسماع للمقريزي.
11-الجامع / عبد القادر با مطرف.
12- عشائر العراق / للعزاوي.
13- البدء في التأريخ ج2 ص38 / أبي زيد بن حسن البلخي بنو الحُبلى/ قبيلة في الجاهلية من الأوس.
014 تاريخ ابن خلدون للعلامة ابن خلدون ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wwwalashraf.123.st
السيد
مدير الربطة ومؤسسها
مدير الربطة ومؤسسها


عدد المساهمات: 30
تاريخ التسجيل: 22/03/2011
العمر: 63
الموقع: wwwalashraf.123.st

مُساهمةموضوع: رد: قبائل شمَّرْ   الخميس مايو 10, 2012 11:16 am

من إمارة الخزرج أخوة إمارة الأوس
هم
من العرب الأقحاح وهم الأبطال إذا صالوا و الأكرام إذا نالوا يحمون الحمى
بنجيع الدمى ويمتطون الظهور ويحلون الصدور ، وهم كثيرون ، والعشائر الأخرى
الموجودة في اللواء لا توازيهم كثرة وشجاعتهم لا تُنكر، وكانت منازلهم في
محافظة الأنبار، و في العهد الملكي تحمل اسم هذه العشيرة الكبيرة (لواء
الدليم) مع الاسم الرسمي هو لواء الرمادي، حيث عُلق على هذه العشيرة
الكثير من الرواة والنسابين .
فلقد جاء في موسوعة العشائر العراقية
للعامري بأنهم من عشيرة زبيد الأصغر وهم بنو عمومة آل عبيد والاثنان من
حمير، ويخطئ الكثيرون ممن يقول أنهم من أصل (الديلم) لمجرد التشابه
المتقارب باللفظ وإنما كان أسم الجد (دليم) معروفاً قبل ظهور الإسلام و به
سميت (العشائر الحميرية) التي منها تأسست الدولة الحميرية في ذلك العهد.

وإن
جد عشيرة الدليم هو (سعد بن عبادة بن دليم) وقد كان فارساً ماهراً وجواداً
لا نظير له في إكرام الضيف ، بل كان من يقف في باب مضافته وينادي بصوته
على الناس لتناول الطعام حتى اطلق على مضافته أسم (مضيف دليم بن حارثة)،
ويقول أيضاً ، أما من أين جاءت تسمية كلمة دليم فهي تصغير لكلمة أدلم وهي
عربية وتعني أظلم، كقولنا ليلٌ أدلم، ويذكر أن دليم بن حارثة قد توفي سنة
15هـ.

و تتركز فرقهم على فرقة البو رديني وفرقة المحامدة وفرقة
البو علوان،ولقد تفرعت عشيرة الدليم في أنحاء كثيرة إلا أن السواد الأأعظم
منهم توطن في ساحل الفرات الأعلى من الرمادي،ومن شيوخها القدامى الشيخ علي
السليمان وهذا الرجل قد عرفه القاصي والداني لكرمه وشجاعته وعلو منزلته.
وذكر
الحيدري في كتابه عنوان المجد أن عشائر الدليم قبائل كثيرة مشهورة من حمير
من العرب العاربة وهم بنو عم العبيد لأن جدهم ثامراً شقيق عبيد.
وترتبط
عشيرة الدليم بالقربة الصميمية مع ( الظفير و الجنابيين و الجبور والسعيد
والعبيد والعزة) ويجمعهم الخيط الواحد الممتد اليهم من جد واحد ، وأعود
فأقول مؤكداً أن عشيرة الدليم لا علاقة لها بـ(ديلم) ، وإن أسم (دليم) ورد
ذكره عبر أحقاب غائرة في العهود الجاهلية وقبل وجود (ديلم) في العراق، وفي
الوقت الحاضر برز الكثير منهم على نواحي الحياة المختلفة .

ومن
الجدير بالذكر أن بين هذه العشيرة والعشائر الحميرية قربى محتفظ بها ويعد
من هذه العشائر (با ذراع) من الظفير ، السعيد، الجنابيين، الجبور، العبيد،
والعزة، وكلهم من جد واحد، ولا نقطع بما يحفظونه من أسماء إلا إن المعرفة
الإجمالية في القربى منقولة لا يشتبه فيها...

فقال العزاوي في
كتابه عشائر العراق ج3 ص105: أنهم من زبيد، ويتكون لواء الدليم من أغلب
هذه العشيرة وأكثريتها تتعاطى الزراعة وقسم منها لا يزال على البداوة،
ووقائعهم في تاريخ العراق بين الاحتلالين .

وأضاف: كما نصت المصادر
التاريخية المؤيدة للمسموع المتواتر والمنقول فانقطع بأنهم من زبيد الأصغر
وقبل أن أورد النصوص التاريخية أود أن أنقل رواية رئيسهم الشيخ علي
السليمان حيث كان أحد الشيوخ الطاعن في السن يناهز عمرك المائة والثلاثين
عاماً ، لبياض رأسك فأجاب أني أعرف بنفسي ولا قيمة للشيبة عندي وكذا يقول
ها أنا أعرف بأصلي وأخبر بعشيرتي ولا يهمني من يقول ، هذا ما قاله والحق
أنهم اعرف بأنفسهم.

ومن شدة الاختلاط وتغير الأسماء بقيت بعض
الطوائف في العراق مجهولة لا يعرف بوضوح انتسابها مثل الغزي في الفرات
الأسفل ومثل الدليم في الفرات الأعلى على أنهم عرب أقحاح .
هذا مع أن
نسب الدليم معروف متواتر ومثله نسب الغزي فإنهم من طي ، ولا ينكر الاختلاط
في العشائر ولكن لا ينسى الأصل وإنما القليل قد يمدح في الكثير وفي الغالب
يحافظ على نسبه، والشيوع من أقوى الأدلة ولا يهم أن يعلم ذلك واحد أو
اثنان والنصوص التاريخية متوفرة .

كما ورد في الاشتقاق لإبن دريد
إن اشتقاق دليم وضبط لفظه قال دليم تصغير أدلم و الادلم الأسود ليل أدلم
وليلة دلماء والدلمة معناها السواد، وبهذا عرف اشتقاق الاسم ومعناه الأصلي
ومن تسمى به في الجاهلية ممن لم يدع اشتباها في أن التسمية قديمة وسابقة
في المعرفة لوجود الدليم في العراق وغاط الفكر المتناقلة بأنه توجد آبار
يقال لها (الدليمات) كانوا أقاموا فيها فسموا بها، وإذا علم وجودها فلا
مانع من أنها عرفت بهم لطول إقامتهم ، والمنقول أنها آبار في نجد.


وإن
عشائر الدليم والسعيد و الجنابيين و الجبور والعبيد والعزة كلهم من أولاد
جد واحد، وكما جاء في نسب معد واليمن الكبير للسائب الكلبي ص411 أنهم من
كعب بن الخزرج بن ساعدة فولد ساعدة بن كعب الخزرج فولد الخزرج بن ساعدة
ثعلبة وطريفا وعمرا بطون ، منهم سيد الخزرج سعد بن عبادة ابن دليم.
وإن
عشائر الدليم يرجع نسبها الى قبيلة الخزرج العربية القحطانية والتي كان
موطنها الأساسي بلاد اليمن شدت رحالها الى الحجاز ويثرب (المدينة المنورة)
فصادفت وجودها هناك دعوة التوحيد والدعوة الإسلامية وكان من ألد أعداء
الرسالة المحمدية آنذاك هم بنو قريظة وبنو النضير فاستلوا سيوف الإيمان
الى جانب أبناء عمومتهم من قبائل الأوس القحطانية والتي تزامن وجودها مع
انبثاق الفجر الإسلامي فتوحدت السيوف لمحاربة أعداء الرسالة المحمدية حيث
ناصروا الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله) بكل ما في صدورهم من نفحات
الإيمان وفازوا بلقب الأنصار الذي أطلقه الرسول (صلى الله عليه وآله) على
قبائلهم حتى أصبح لقبهم السائد (أنصار الرسول الكريم (صلى الله عليه
وآله)) .

فمن هذه القبائل العريقة من انتقل الى الشام فأطلق عليهم
هناك أسم (الغساسنة) والبعض الآخر انتقل الى العراق وتوزعوا في أغلب
محافظاته مثل نينوى و ديالى وقضاء بلد والضلوعية وبغداد والفلوجة ونخوتهم
(السناعيس) وهي نخوة شمّر بكل أنواعها وهي نخوة أطلقت على فتيان الأوس
والخزرج ولم تطلق على أي قبيلة عربية أخرى سواهم وهم الذين طردوا زبيد وطي
من جبلا اجا وسلمى وأزاحوهم عن المنطقة حيث قال الشاعر البدوي حينها:-

وكَبلك بهيّج حدّروه السناعيس
من عقده اللي ما يزحزح فداها

ومعنى
الخزرج هي الريح الباردة نسبة الى جدهم الأقدم خزرج ابن حارثة بن ثعلبة بن
عمرو ميزيقياء بن عامر ماء السماء بن امرؤ القيس بن ثعلبة بن مازن بن
الأزد بن الغوث ابن نبيت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب
بن قحطان.
وإن عشائر الدليم ترجع الى الصحابي الجليل سعد بن عبادة ابن
دليم الخزرجي بن أبي حليمة ويقال ابن حَزيمة بن ثعلبة بن طريف بن الخزرج
بن ساعدة بن كعب بن الخزرج الأنصاري الساعدي، يكنى أبا ثابت، وقيل أبو
قيس، والأول أصح، وكان نقيباً شهد العقبة وبدراً في قول بعضهم ، ولم يذكره
ابن عُقبة ولا ابن اسحاق في البدريين، وذكره فيهم جماعة غيرهما منهم
الواقدي والميداني وابن الكلبي.


سعد بن عبادة بن دليم الخزرجي...
ذكره
أبو أحمد الحافظ في كتابه الكُنى بعد أن نسب أباه وأمه، فقال : شهد بدراً
مع النبي (صلى الله عليه وآله) ، قال : ويُقال: لم يشهد بدراً، وكان
عقبياً نقيباً سيّداً جواداً.

قال أبو عمر : كان سيداً في الأنصار مقدماً وجيهاً ، له رياسة وسيادة، يعترف قومه بها.

يقال:
إنه لم يكن في الأوس والخزرج أربعة مطعمون متتالون في بيت واحد إلا قيس بن
سعد بن عبادة بن دُليم، ولا كان مثل ذلك في سائر العرب أيضاً إلا ما ذكرنا
عن صفوان بن أمية في بابه.
أخبرنا عبد الرحمن إجازة، حدثنا ابن
الأعرابي، حدثنا ابن أبي الدنيا، حدثني محمد بن صالح القرشي،أخبرنا محمد
بن عمر،حدثني عبد الله بن نافع، عن أبيه(نافع) قال:- مرَّ ابن عمر على أطم
سعد، فقال لي: يا نافع، هذا أطم جده، لقد كان مناديه ينادي يوماً في كل
حول، من أراد الشحم واللحم فليأت در دُليم ، فمات دليم ، فنادى منادي
عبادة بمثل ذلك: ثم مات عبادة، فنادى منادي سعد مثل ذلك، ثم قد رأيت قيس
بن سعد يفعل ذلك، وكان قيس جواداً من أجود الناس.

وبه ، عن محمد بن
صالح، قال: حدثني عبد الله بن محمد الظفري، قال: حدثني عبد الملك بن عبد
العزيز بن سعيد بن سعد بن عُبادة أن دُليماً جدّهم كان يُهدى الى مناة صنم
كل عام عشر بدنات، ثم كان عبادة يُهديها كذلك، ثم كان سعد يهديها كذلك الى
أسلم، ثم أهداها قيس الى الكعبة.

وبه، عن محمد بن صالح ، قال:
حدثني محمد بن عمر الأسلمي، حدثني محمد بن يحيى بن سهل، عن أبيه، عن رافع
ابن خديج، قال: أقبل أبو عبيدة ومعه عمر، فقالا لقيس بن سعد: عَزمنا عليك
أن لا تنحر، فلم يلتفت الى ذلك ونحر، فبلغ النبي (صلى الله عليه وآله) ذلك
، فقال: إنه من بيت جُودٍ.

وفي سعد بن عبادة وسعد بن معاذ جاء الخبر المأثور: إن قريشاً سمعوا صائحاً يصيح ليلاً على أبي قبيس:


فإن يسلم السّعدان يُصبح محمد
بمكة لا يَخشَى خلافَ مُـخالفِ

قال: فظنّت قريش أنهما سعد بن زيد مناة بن تميم وسعد بن هُذيم، من قضاعة، فلما كان الليلة الثانية سمعوا صوتاً على أبي قبيس:


أيا سعد الأوس كن أنت ناصراً
ويا ســعد الخزرجيين الغطــارف
أجيبا إلى داعي الهُدى وتمنّيا
على الله في الفردوس منية عارف
فإنّ ثواب الله للطالب الهدى
جِنان من الفردوس ذات رفارف


قال: فقالوا : هذان والله سعد بن معاذ، وسعد بن عبادة.

قال
أبو عمر: واليهما أرسل رسول الله (صلى الله عليه وآله) يوم الخندق
يشاورهما فيما أراد أن يُعطيه يومئذ عُيينة بن حصن من تمر المدينة، وذلك
أنه أراد أن يعطيه يومئذ ثلث أثمار المدينة، لينصرف بمن معه من غطفان،
ويخذل الأحزاب، فأبى عُيينة إلا أن يأخذ نصف التمر، فأرسل رسول الله (صلى
الله عليه وآله) الى سعد بن معاذ وسعد بن عبادة دون سائر الأنصار، لأنهما
كانا سيّدي قومهما، كان سعد بن معاذ سيداً للأوس ، وسعد بن عبادة سيداً
للخزرج، فشاورهما في ذلك، فقالا: يا رسول الله؛ إن كنت أمرت بشيء فأفعله
وأمض له، وإن كان غير ذلك فوالله لا نعطيهم إلا السيف، فقال رسول الله
(صلى الله عليه وآله): لم أُمَرَ بشيء، ولو أُمرتُ بشيء ما شاورتكما،
وإنما هو رأي أعرضه عليكما، فقالا: والله يا رسول الله ما طمعوا بذلك منّا
قط في الجاهلية، فكيف اليوم؟ وقد هدانا الله بك واكرمنا وأعزّنا، والله لا
نعطيهم إلا السيف، فسُرَّ بذلك رسول الله (صلى الله عليه وآله) ودعا لهما،
وقال لعُيينة بن حصن ومن معه: أرجعوا، فليس بيننا وبينكم إلا السيف، ورَفع
بها صوته.

وكانت راية رسول الله (صلى الله عليه وآله) يوم الفتح
بيد سعد بن عبادة، فلما مرّ بها على أبي سفيان- وكان قد أسلم أبو سفيان-
قال سعد إذ نظر اليه:

فأقبل رسول الله (صلى الله عليه وآله) في
كتيبة الأنصار حتى إذا حاذى أبا سفيان ناداه: يا رسول الله: أمرت بقتل
قومك؟ فإنه زعم سعد ومن معه حين مرّ بنا أنه قاتلنا، وقال : اليوم يوم
الملحمة، اليوم تستحل المحرمة، اليوم أذلّ الله قُريشاً، وإني أنشدك الله
في قومك، فأنت أبرُّ الناس وأرحمهم وأوصلهم.

وقال عثمان، وعبد
الرحمن بن عوف: يا رسول الله، والله ما نأمن من سعد أن تكون منه في قريش
صَولةٌ، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لا يا أبا سفيان اليوم يوم
المرحمة، اليوم أعز الله قريشاً.


وقال ضرار بن الخطاب الفهري يومئذٍ:-


يا نبيّ الهدى إليك لـجاحى
قريش و لات حين لـجــــاءِ
حين ضاقت عليهم سعة الأر
ض وعاداهم إله السمـــــــاء
والتقت حلَقتا البِطان على القو
م ونُودوا بالصيلم الــــصلعاءِ
إن سعداًُ يريد قاصمة الظهر
بأهل الحُجون والــــبطحـــاءِ
خزرجي لو يستطيع من الغيظ
رمــانا بالـــنسرِ و الــعَـــوّاءِ
و عِزُّ الصّدر لا يهمُّ بشــيء
غير سَفكِ الدما وسبى النساءِ
قد تلظى على البطاحوجاءت
عنه هند بالسوءة الســوّاءِ
فلئــن أقحم اللواء و نادى
يا حماة اللواء أهل الــــــلواءِ
ثم ثابت اليه من بهم الخز
رج والأوس أنجم الهَــــيجاءِ
لتكونــــــنَّ بالبـطاح قريش
فَقعة القاع في أكفّ الإمـــــاءِ
فأنهيه فإنه أسدُ الأسْــــــد
لـدى الغاب والغٌ في الدماءِ
إنه مطرق يريد لنا الأمـــــــر
سكوتاً كالــحية الصمّـــــــاءِ

فأرسل
رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى سعد بن عبادة ، فنزع اللواء من يده،
وجعله بيد قيس ابنه، ورأى رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن اللواء لم
يخرج عنه، إذ صار الى ابنه، وأبى سعد أن يسلّم اللواء إلا بإمارةٍ من رسول
الله (صلى الله عليه وآله) ، فأرسل اليه رسول الله (صلى الله عليه وآله)
بعمامته، فعرفها سعد فدفع اللواء الى ابنه قيس، هكذا ذكر يحيى بن سعيد
الأموي في السير ، ولم يذكر ابن اسحاق هذا الشعر ولا ساق هذا الخبر.

وقد روي أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أعطى الراية الزبير، إذ نزعها من سعد.

وروي أيضاً أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أمر علياً (عليه السلام) فأخذ الراية، فذهب بها حتى دخل مكة، فعززها عند الركن.

وتخلّف
سعد بن عبادة عن بَيعة أبي بكر (رض) وخرج من المدينة، ولم ينصرف اليها الى
أن مات بحوران من أرض الشام لسنتين ونصف مضتا من خلافة عمر (رض) ، وذلك
سنة خمسة عشر، وقيل سنة أربعة عشر، وقيل: بل مات سعد بن عبادة في خلافة
أبي بكر سنة أحدى عشرة، ولم يختلفوا أنه وٌُجد ميتاً في مغتسله، وقد أخضرّ
جسده ، ولم يشعروا بموته حتى سمعوا قائلاً يقول- ولا يرون أحداً:-



قتلنا سيّد الخز رج سعد بن عبادة
رميناه بسهم فلم يُخطِ فؤاده


ويقال : إن الجن قتله.

وروى
ابن جريح عن عطاء ، قال: سمعت الجن قالت في سعد ابن عبادة، فذكر البيتين،
روى عنه من الصحابة عبد الله بن عباس، وروى عنه أبناه وغيرهم.

وعن
ابنه قيس بن سعد بن عبادة :- زارنا النبي (صلى الله عليه وآله) في منزلنا
فقال: السلام عليكم ورحمة الله، الحديث وفيه ، ثم رفع يده فقال: اللهم
اجعل صلواتك ورحمتك على آل سعد بن عبادة ، وروى أبو يعلى، من حديث جابر
حيث قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (جزى الله الانصار خيراً لا
سيما عبد الله بن عمرو بن حرام وسعد بن عبادة).

وسعد بن عبادة
الدليمي الخزرجي هو القائل يوم السقيفة (منا أمير ومنكم أمير) وابنه قيس
بن سعد بن عبادة الذي كان من أجود العرب حيث ولاه الإمام علي (عليه
السلام) مصر ، ثم كان مع الإمام الحسن بن علي (عليه السلام) حين سار الى
معاوية بن أبي سفيان ومعه أخوه سعيد بن سعد بن عبادة وهذا ما أكده جمهرة
أنساب العرب لابن حزم الأندلسي ص365 بأن سعيد بن سعد بن عبادة ولي اليمن
وله عقب في الأندلس بقرية يقال لها قربلان في عمل سرقسطة .

ومنهم
أبو يعقوب إسحاق بن ابراهيم بن عمار بن يحيى بن العباس بن عبد الرحمن بن
سالم بن قيس بن سعد بن عبادة الخزرجي ثم الأنصاري، من أشرف بيت للأنصار ،
ومن أوجه مشايخ نيسابور في الثروة والعدالة والورع والقبول والاتقان في
الرواية، وأكثرهم طلباً للحديث بالفهم والمعرفة ، سمع بنيسابور محمد بن
رافع واسحاق بن منصور وعبد الرحمن بن بشر بن الحكم، وبالعراق عمر بن شبة
النميري والحسن بن محمد بن الصباح ومحمد بن اسماعيل الأحمسي وأحمد بن سنان
القطان، وبالحجاز بحر بن نصر الخولاني ، وبالري أبا زرعة ومحمد بن مسلم بن
وارة، روى عنه أبو اسحاق ابراهيم ابن عبدوس ومحمد بن شريك الإسفراييني
وأبو أحمد إسماعيل ابن يحيى بن زكريا بن حرب ، ومات في جمادي الآخرة سنة
سبع عشرة وثلاثمائة بنيسابور( الأنساب / للسمعاني/ ج2/ ص412).

ومنهم
عبد الله بن محمد بن أحمد بن خلف بن عيسى بن عساس بن يوسف بن بدر بن علي
بن عثمان الخزرجي العبادي كان يذكر أنه من ولد سعد بن عبادة الأنصاري نقيب
الخزرج، ووجد بخطه خليف بالتصغير في نسبه وعساس بمهملات المدني المؤذن
عفيف الدين ابو جعفر وأبو محمد بن جمال الدين المطري ولد سنة 698 وعنى
بالحديث فرحل فيه الى البلاد وسمع من قاضي المدينة عمر بن أحمد السودي ومن
الرضى الطبري بمكة ومن الدبوسي والواني بمصر ومن ابن مخلوف بن جماعة
بالأسكندرية وبالشام بن المظفر وأبى العباس الحجار ومن الدواليبي ببغداد
وطاف البلاد وحصل الفوائد وسمع منه البرزالي والذهبي والحسيني وغيرهم..
وكان حسن الأخلاق كثير العبادة حسن الملتقى للواردين من أهل العلم، وقال
ابن رافع قرأ بنفسه وكتب بخطه وعنى بالطلب والتواريخ وأخبرني أنه قرأ بعض
الروايات على أبي عبد الله.. وأنه جمع كتاباً سماه الأعلام فيمن دخل
المدينة من الأعلام، ومات بالمدينة الشريفة في شهر ربيع الأول سنة
765.(الدرر الكامنة / للعسقلاني / ص284).

ولقبيلة الخزرج بطون متعددة منذ القدم منها عوف والحارث وساعدة وجشم وعمر وبني النجار.

الاستنتاج:-

نستنتج
مما ورد أعلاه أن هذه القبيلة العريقة الكبيرة ذات الجذر التاريخي العميق
هي من قبيلة الخزرج اليمنية القحطانية ، وهم أنصار الرسالة و رافعو راية
الإسلام في الفتوحات الإسلامية ، وهم بطن كبير من كعب بن الخزرج بن ساعدة
:-
فولد ساعدة بن كعب الخزرج فولد الخزرج بن ساعدة ثعلبة وطريفاً
وعمراً وهم بطون ، ومنهم سعد بن عبادة بن دليم بن حارثة بن خزيمة بن ثعلبة
بن طريف بن الخزرج من الأزد من العرب القحطانية ، وهذا ما يتنافى مع ما
ذكره بعض النسابة والمؤرخين بأنهم من زبيد الأصغر ، أو كما يدعي البعض
بأنهم من العشائر الحميرية ، وهذا البناء باطل وكل ما بني على باطل فهو
باطل، فسلالة سعد بن عبادة بن دليم الخزرجي ناصعة كنور الشمس ولا غبار
عليها .

وان عشائر الدليم لها فرق متعددة ومنها : البو رديني ،
وفرقة المحامدة، وفرقة البو علوان، اما عشائرهم عديدة ومنهم : البو عساف ،
البو خليفة، البو مرعي، البو نمر، البو محل، البو ذباب، البو هزيم،
المحامدة ، البو جابر، البو سودة، البو جاسم،البو ريشة.

ومنهمعشائر
المعامير و الرحاحلة والبو صافي و الحمامدة والفرج والبو سليمان وأهل
شطيطة ، والبو حيدر، والبو سياب، وممن سكنوا في بغداد تحديداً هم الجوابر
و النواعس والعبد الله والكرنة والبو سليمان، ومن سكن في ديالى هم البو
سيف ، البو حجي، البو محمد، البو سيدي، البو حيدر، البو سعيدة، الجلالوة،
والتركي ، والبيانيين، والبو شلش، والمداحات، بيت الصفار، الكركجية،
الشنادلة، وعشيرة عبدة ، والغرير، و ساعدة المعروفة بالسواعد، وعشيرة آل
زيرج (الأزرك) ، وعشيرة الكرنة، وعشائر المداحات لهم ثقل عشائري في منطقة
الفلوجة ، وعشائر البو سليمان مساكنهم في بابل، وعشيرة النزارات مساكنهم
النجف، وعشيرة الصفار و الكركجية مساكنهم الموصل، اما عشيرة الشنادلة
يسكنون اليوسفية.

وتتفرع عشائر الدليم الى:-

1- خميس : وهو جد المحامدة.
2- سبت : وهو جد الباقين من الدليم.
3- جمعة : وهو جد آل فتلة.

ومن
أبرز شيوخهم الملتحقين بإمارة الأوس الشيخ حمزة مزيد عبيس/ شيخ عشيرة البو
ذويب/ المحامدة/ واسط - وتتكون عشيرته من الأفخاذ التالية:-

· البو صخر/ الشيخ عدنان كاظم جاسم.
· البو يوسف/ الشيخ داود سلمان مذكور.
· البو شمخي/ الشيخ حميد عباس شمخي.
· البو حميدي/ الشيخ عامر ليلي تمن.
· البو بدر/ الشيخ حامد جبر عبطان.
· البو سميل/ الشيخ حاتم سعدون خضير.

والشيخ عودة ديوان باجي/ شيخ عشيرة البو عاصي/ الصباح- المحامدة، وتتكون من الأفخاذ التالية:-

· آل زيارة/ الشيخ حسوني عبيد زبار.
· آل ديوان/ الشيخ خلف عبد علي عاصي.

والشيخ محمد هاشم نايف/ شيخ عشيرة البو يوسف- المحامدة، وتتكون عشيرته من الأفخاذ التالية:-

· آل لامي/ الشيخ كريم ياسر جديلة.
· آل حبيب/ الشيخ حمزة كاظم نايل.
· آل حبيب/ الشيخ كاظم حمزة حبيب.
· آل محمد / الشيخ طالب جودة جاسم.

والشيخ صالح فاضل عاصي/ شيخ فخذ الغيثان/ المصالحة- واسط.


المصادر:-
1- نسب معد واليمن الكبير/ للسائب الكلبي.
2- جمهرة أنساب العرب / ص 366/ابن حزم الأندلسي.
3- التحفة اللطيفة في اخبار المدينة الشريفة / ص389/ للسخاوي.
4- درر الألقاب في حفظ الأنساب/ الشيخ جاسم محمد راضي الأوسي.
5- الطبقات الكبرى / ج3/ ص418/ابن سعد.
6- وفاء الوفا في أخبار دار المصطفى/ للسمهودي.
7- موسوعة العشائر العراقية / ثامر العامري/ج2/ص202.
8- عشائر العرب / للبسام.
9- عشائر العراق / للعزاوي.
10- معجم قبائل العرب/ عمر رضا كحالة.
11- الاستيعاب في معرفة الأصحاب / ج2 / ص594.
12- الأصابة في تمييز الصحابة / للعسقلاني.
13- أسد الغابة في معرفة الصحابة / إبن الأثير الجزري.


تكبير الصورةتصغير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wwwalashraf.123.st
 

قبائل شمَّرْ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ربطة السـادة الأشــراف في ســوريـــــة :: -